النسخة الرابعة 2016م

البيان الختامي لمنتدى الأحساء للاستثمار 2016م

تحت رعاية وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وبحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي ال سعود، محافظ الأحساء، نظمت غرفة الاحساء بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي شركة أرامكو السعودية منتدى الأحساء للاستثمار 2016م، في دورته الرابعة، خلال يومي الأربعاء والخميس 21 - 22 جمادى الاخر 1437هـ الموافق  30-31 مارس 2016م، تحت شعار "طاقة استثمارية"، وذلك بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء ونخبة من كبار رجال الدولة والمسؤولين في القطاعين العام والخاص بمشاركة بعض الأشقاء في بعض دول الخليج العربي.

محاور المنتدى: 
ركز المنتدى في هذه النسخة على 6 محاور رئيسية، جاءت على النحو التالي:
* الاستثمار في قطاع الطاقة.
* الاستثمار في الصناعة والصناعات التحويلية.
* الاستثمار في القطاع الصحي.
* الإسكان وبر امج التمويل والتنمية العقارية.
* الاستثمار في قطاع التعليم والتدريب وتنمية الموارد البشرية.
* الاستثمار في الأحساء.

وغطت تلك المحاور التي تناولها المنتدى الكثير من أبعاد النشاط الاقتصادي والاستثماري في الأحساء، وناقشت جلساته موضوعات هامة وتناولت أوراقه وحواراته ملفات متنوعة سلطت الضوء بشكل واضح على المزايا التنافسية والفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها واحة الأحساء في عدة قطاعات إضافة إلى التحديات التي تواجه الاستثمار في القطاع الخاص بالمنطقة.
وبعد يومين من الحوار الثري والطرح الموضوعي والنقاش البناء والرؤى الجديدة، وخلال سته جلسات عمل، و24 ورقة علمية متخصصة، خلص المنتدى إلى جملة التوصيات التالية:
التوصية الأولى
اعداد خطة استثمارية وتنموية لمنطقة الأحساء للعام 2030م، بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار وشركة ارامكو السعودية وبدعم من وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني ووزارة الصحة ووزارة الزراعة والجهات ذات العلاقة لتحديد القطاعات المستهدفة والحوافز والأنظمة المطلوبة لتمكينها وتحديد فرص الاستثمار.
التوصية الثانية
استمرار التواصل والتنسيق والمتابعة مع وزارة البترول والثروة المعدنية والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية (مدن) والجهات الأخرى ذات العلاقة والمستثمرين لتطوير ودفع المدن الصناعية بالأحساء وربطها بالصناعات المستهدفة حسب ملاءمتها للأولوية وتحديد القطاعات وتميزها بحوافز اضافية والتسويق لها.
التوصية الثالثة
وضع خطة متابعة متكاملة لدعم خطط وبرامج الإسكان وزيادة مشاريعها في الأحساء بما يتوافق مع حجمها الجغرافي وطبيعتها الديموغرافية ووتيرة نموها السكاني وتطلعاتها التنموية وذلك من خلال التعاون مع وزارة الاسكان والقطاع الخاص والجهات الأخرى المختلفة.
التوصية الرابعة
الاستغلال الأمثل لشبكات الإمداد والخدمات اللوجستية من مطار وخطوط سكك حديدية وطرق  لمواكبة التطورات التنموية التي تشهدها الأحساء خلال السنوات المقبلة، والعمل على تطوير التجهيزات الأساسية، والموارد البشرية ورفع الطاقة الاستيعابية  لمطار الأحساء، ومنح المزيد من التراخيص لشركات الطيران المختلفة لتنمية الحركة الجوية في المطار.
التوصية الخامسة
العمل مع الشركاء ووزارة الزراعة لدعم البرامج والخطط الزراعية التنموية لرفع كفاءة المزارعين وتشجيع الصناعات التحويلية للتمور وكذلك المساهمة في تسويق المنتجات الزراعية وبلورة مشروع المدن الزراعية لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة.
التوصية السادسة
زيادة التنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لاستغلال المواقع السياحية والتراثية ومتابعة تنفيذ المشاريع السياحية وتنشيط الفعاليات السياحية التي تزخر بها الأحساء لما لها من إرث تاريخي عريق.
التوصية السابعة
العمل مع الشركاء لحث القطاعين العام والخاص على انشاء معاهد متخصصة لتدريب وتأهيل الشباب في كافة القطاعات المختلفة لخدمة التوجهات المستقبلية الهادفة لتوطين الوظائف، والتعاون مع جهات التدريب والتعليم لمؤامة خريجي هذه الجهات مع متطلبات التنمية في القطاع الخاص وبما يخدم خطة الأحساء 2030م.
التوصية الثامنة
العمل بالتنسيق والتعاون مع الشركاء على دعم حاضنات الأعمال لشباب وشابات الأعمال في المنطقة بالتعاون مع الصناديق التمويلية لتكون رافدا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وقبل الإعلان عن اختتام فعاليات هذا المنتدى، يسرنا في كافة اللجان المنظمة أن نشير الى أنه ستعقد عدة ورش عمل وحلقات نقاش بدعم من غرفة الأحساء لمتابعة تنفيذ هذه التوصيات، املين أن نراها واقعاً ملموساً خلال الفترة القادمة، مؤكدين على أهمية تعاون وتضافر كافة الجهود من شركائنا الاستراتيجيين وبعض الجهات ذات العلاقة في القطاعين العام والخاص، لما فيه خير وتنمية وتطوير واحة الأحساء.

وفي ختام هذا المنتدى تتقدم اللجان المنظمة للمنتدى بجزيل الشكر والتقدير الى صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية  لرعايته وتشريفه منتدى الأحساء للاستثمار 2016، ولصاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي، محافظ الأحساء على رئاسته اللجنة العليا للمنتدى ومتابعته ودعمه اللامحدود في اقامة هذا المنتدى، والى اصحاب المعالي المهندس عبداللطيف بن أحمد العثمان محافظ الهيئة العامة للاستثمار ومعالي الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة ومعالي المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي وزير الزراعة وسعادة المهندس أمين الناصر، رئيس شركة ارامكو السعودية وكبير اداريها التنفيذيين بالإضافة إلى اصحاب السمو والمعالي والسعادة وكافة المشاركين من متحدثين ومدراء جلسات وكافة الضيوف المشاركين في حضور هذا المنتدى .