دشن صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي، محافظ الأحساء، رئيس اللجنة العليا

الأمير بدر بن جلوي يترأس اجتماع اللجنة العليا لمنتدى الأحساء للإستثمار 2016 
دشن صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي، محافظ الأحساء، رئيس اللجنة العليا لمنتدى الأحساء للاستثمار، الموقع الالكتروني الخاص بالمنتدى (www.hif.com.sa)، مشيدا بما حققه من نجاح ونتائج مثمرة برزت على الساحة الاقتصادية بواحة الأحساء، مما جعله محركا ومحفزا لتسريع خطوات التطور وجذب الاستثمارات وإطلاق المشاريع الكبيرة وتعزيز الحراك التنموي للأحساء.
جاء ذلك خلال اجتماع سموه مؤخرا بقاعة الاجتماعات في مقر المحافظة، بكافة أعضاء اللجنة العليا للمنتدى في نسخته الرابعة من المسؤولين والمختصين وممثلي شركة ارامكو السعودية الشريك الاستراتيجي للمنتدى، حيث وقف سموه على كافة الاستعدادات والترتيبات الأخيرة لانطلاقة المنتدى الذي يرعاه ويشرفه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بحضور ومشاركة عدد من أصحاب المعالي الوزراء ومحافظي هيئات الدولة العامة، بالإضافة إلى الرئيس التنفيذي وكبير الإداريين التنفيذيين لأرامكو السعودية، خلال يومي الأربعاء والخميس 21 – 22 جمادي الثاني الموافق 30 – 31 مارس الجاري، بفندق الأحساء انتركونتننتال.
وقال سموه عقب الاجتماع أن تدشين الموقع الالكتروني يشكل اضافة نوعية لأعمال المنتدى ويؤكد على حسن الإعداد المبكر لعملية تنظيمه، مبينا أنه يعكس بوضوح كل المعلومات والبيانات الخاصة بأعمال وفعاليات المنتدى والمشاركين فيه وأوراق العمل التي ستقدم من خلال جلساته المختلفة، وكذلك مخرجات المنتديات السابقة وشركاء المنتدى والرعاة والداعمين له، مشيدا بجهود وأعمال كافة اللجان والفرق المشاركة في إعداده وتنظيمه.
وأكد سموه أن الرعاية الكريمة التي يحظى بها المنتدى من جانب صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، تمثّل حافزًا قويًا لنجاحه بجانب الموارد والمزايا والإمكانات الاقتصادية الكبيرة التي تتميز بها المحافظة.
واطلع سموه على برنامج الفعاليات وجدول جلسات المنتدى الذي تنظمه غرفة الأحساء بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي أرامكو السعودية، ويشتمل على تقديم 6 جلسات عمل رئيسة تتضمن عرض 24 ورقة ومداخلة متخصصة يقدمها كبار المسؤولين في الدولة والقطاع الخاص، وتغطي كافة المحاور الأساسية التي يتناولها المنتدى في هذه النسخة حيث يتصدرها محور الطاقة الخاص بالنفط والغاز بالإضافة إلى الصناعة، الإسكان والمشاريع التنموية والعقارية، الصحة، التعليم والتدريب، الشباب والعمل والأيدي العاملة.
من جهتهم، ثمن أعضاء اللجنة دور وتوجيهات سمو محافظ الأحساء رئيس اللجنة العليا للمنتدى، مبينين أنها تحمل دلالات اقتصادية مهمة، وتؤكد إدراك سموه الواسع للدور المهم والمتعاظم الذي يضطلع به القطاع الخاص في التنمية الوطنية ويعكس عمق اهتمام ومتابعة سموه لكل ما من شأنه إبراز مكانة الأحساء الواعدة اقتصاديا ويدفع بعجلة التنمية والتطور ويسهم في تدفق المشاريع والاستثمارات التنموية فيها.