أمير الشرقية

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، فعاليات منتدى الأحساء للاستثمار 2016 في نسخته الرابعة الذي تنظمه غرفة الأحساء بشراكة استراتيجية مع شركة أرامكو السعودية في الفترة من 21 – 22 جمادي الثاني الموافق 30 – 31 مارس المقبل؛ حيث يتصدر محور الطاقة الخاص بالنفط والغاز قائمة محاور المنتدى بالإضافة إلى الصناعة، المشاريع التنموية والإسكان، الصحة، التعليم والشباب والعمل والأيدي العاملة.
 
وذكر الأستاذ صالح بن حسن العفالق رئيس مجلس إدارة الغرفة أن رعاية صاحب السمو أمير المنطقة الشرقية لمنتدى الأحساء للاستثمار للعام 2016م في نسخته الرابعة، هي دعامة قوة وركيزة ثراء وضمانة نجاح كبيرة للمنتدى، ما يعزز فرص نجاح وتميز ذلك الحدث الاستثنائي وتلك التظاهرة الاقتصادية الكبيرة التي تعّول عليها المنطقة في دعم خطوات التطوير وجذب الاستثمارات وتعزيز الحراك التنموي للأحساء.
 
وأكد أن الغرفة وقطاع الأعمال بالأحساء يثمنون الرعاية الكريمة لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والمتابعة الدائمة والحثيثة لصاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمنتدى، والتعاون الكبير الذي تجده الغرفة من شريكها الاستراتيجي شركة أرامكو السعودية وهو ما يسهم في إبراز مكانة الأحساء الواعدة اقتصاديا ويدفع عجلة التنمية ويعزز وتيرة نمو المشاريع وتدفق الاستثمارات الكبيرة للأحساء في مختلف المجالات التنموية.
 
وأشار العفالق إلى أن الغرفة تعمل بالتعاون مع اللجنة المنظمة والشريك الاستراتيجي للمنتدى على دعوة عدد من أصحاب السمو الأمراء والوزراء والمسؤولين وأكثر من 500 شخصية اقتصادية من رجال وسيدات الأعمال، مبينا أن العمل جاري على انهاء كافة الترتيبات الخاصة بانطلاقة المنتدى واختيار محاوره الرئيسة وأوراقه العلمية معبرا عن تطلعه للتعريف بأهم الفرص الاستثمارية وإبراز مكامن ومقومات النمو والتطور بالأحساء الغنية بمواردها وإمكاناتها الطبيعية والبشرية الواعدة.
 
وأبان أن المنتدى في نسخه الثلاثة السابقة أسهم في احداث تغيير تنموي أعاد رسم خارطة الاستثمار والمشاريع في الأحساء العريقة، بواحاتها الخضراء ونخيلها وتمورها وعيون مياهها المتدفقة، وحمل إلى أهلها بشائر التطوير والتنمية والاستثمار وهو ما ساهم في جذب المستثمرين والمشاريع الكبيرة وحفزّ الشركات السعودية والخليجية للقدوم للمنطقة من أجل بحث فرص الاستثمارات وقيام المشروعات في مختلف القطاعات.
 
وقال العفالق أن الأحساء تشهد نقلة نوعية وطفرة تنموية كبيرة في كل أوجه الحراك الاقتصادي ومجالات التنمية وذلك لما تحتله من موقع استراتيجي وما تكتنزه من موارد وامكانات متنوعة وفرص استثمارية واعدة، مبيناً أن المنتدى سيسهم بحول الله في تعزيز الحركة الاقتصادية المتنامية في الأحساء ويعزز مسيرة التنمية والتطوير المتواصلة في المنطقة، مؤكداً أن المنتدى ليس للغرفة فحسب بل هو مبادرة تنموية عامة لكل أهل الأحساء والوطن من أجل استقطاب الاستثمارات الكبيرة والاستفادة من مزايا الأحساء النسبية العالية.
 
يُشار إلى أن المنتدى يعد الحدث الاقتصادي الأكبر والأبرز في الأحساء، حيث جرى الإعلان في دورته السابقة عن عدة مشاريع تنموية من شأنها المساهمة في دعم المنطقة في المرحلة المقبلة.